قال مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إنه لا يوجد أي تقرير من المنتدى الاقتصادي العالمي صادر هذا العام عن تصنيف مصر في جودة التعليم.

وأكد المصد لـ”الدستور”، أن ما يثار حول مؤشر دافوس لجودة التعليم وتصنيف مصر في المرتبة 139، وتدني مراتب أغلب الدول العربية “قديم” منذ سنوات وليس له أساس من الصحة.

وأوضح المصدر، أنه لم يصدر أي تصنيف جديد كما ورد إلينا من البحث والتدقيق، حيث إن آخر تقرير صدر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2020.

وكان قد تداول على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، تقرير صادر عن المنتدي الاقتصادي العالمي لمؤشر دافوس عن جودة التعليم وأنه صادر عن عام 2021، يوضح ﻣﺆﺷﺮ ﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺪﻯ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻓﻲ ﺩﺍﻓﻮﺱ ٢٠٢١ وخروج ٦ دول عربية من مؤشر جودة التعليم، وهي: “العراق وسوريا وليبيا واليمن والسودان والصومال”.

وشهد تقرير منتدى دافوس حول جودة التعليم ﺗﺪﻧﻲ ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ في ﻣﺠﺎﻝ ﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ، كما جاءت مصر في الترتيب 139 من 140 دولة ، أي المرتبة قبل الأخيرة.

• الجيوشي: التصنيف لم يصدر بعد

من جانبه قال الدكتور أحمد الجيوشي النائب السابق لوزير التربية والتعليم، إن تقرير منتدي دافوس ٢٠٢١ لم يصدر بعد والتقرير يصدر عن العام السابق.

وأوضح النائب السابق لوزير التربية والتعليم، أن آخر تقرير صدر هو تقرير ٢٠٢٠ وهو تقرير “خاص” بحالة الدول من التعافي من فيروس كورونا، وقطعا لا يوجد فيه شيء عن جودة التعليم أو خلافه ويمكن الاطلاع على التقرير من هنا.

كما أكد الجيوشي أن آخر تقرير اعتيادي للتنافسية ظهر عن المنتدي هو تقرير ٢٠١٩ وترتيب مصر العام فيه يقع في المرتبة ٩٣ من ١٤١ دولة وموريتانيا رقم ١٣٤ بالمناسبة، أما ترتيبنا في المهارات المرتبطة بالتعليم فترتيبها جاء ٩٩ من ١٤١ ويمكن الاطلاع عليه من هنا.

واختتم الجيوشي حديثه بأن الخلاصة أن المنتدي الاقتصادي العالمي لم يصدر أي ترتيب للدول في مجال جودة التعليم لا في ٢٠٢١ ولا  في ٢٠٢٠ ولا في ٢٠١٩. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *