في ظل الموجة الثالثة من فيروس كورونا، وهى الأكثر فتكًا بحسب آراء الأطباء ورغم قرار منع الدولة تقديم الشيشة في المقاهي كإجراء احترازي بعد تفاقم أزمة (كوفيد-19) واتخاذ المسؤولين خطوات عاجلة وجادة في المحافظات، لتنفيذ القرار الوزاري، مازالت هناك العديد من المقاهي التي تضرب بقرار المنع عرض الحائط، بل تتجاهل زيادة الإصابات وتقدم لزبائنها (الشيشة) لتكون بذلك شريكة في تفشي الفيروس القاتل.

«الدستور» تستعرض في التقرير التالي جهود الدولة في الأيام القليلة الماضية؛ لمواجهة مخالفي قرارات مجلس الوزراء بمنع النرجيلة (الشيشة)، والتي تثبت كثرة حالات الاستهتار والمخالفة بتقديمها في الوقت الحالي، على الرغم من خطر الموجة الثالثة للفيروس التي تنتشر حالياً وتفتك بأرواح الكثيرين بلا هوادة.

في مدينة طوخ، قاد أحمد الوزير، رئيس المدينة حمله مكبرة على المقاهي والمطاعم ووسائل المواصلات العامة استهدفت الحملة قرى الوحدة المحلية باجهور الكبرى وقرية اجهور الكبرى وبرشوم والسيفا والعمار الكبرى ومنشأة العمار وكفر العمار وأسفرت عن ضبط ٣٠ شيشة تم التحفظ عليها، كما تم غلق مقهيين مخالفين للإجراءات الاحترازية كما تم تحرير 5 محاضر عدم ارتداء الكمامة وتم تحصيل الغرامة الفورية.

في حي شبرا، قام المهندس إيهاب مهدي، والدكتور مجدي البكري نائبا رئيس حي غرب شبرا الخيمة بحملة للتأكد من الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا وتم غلق مقهي يقدم الشيشة وتم عمل محضر له ومصادرة المضبوطات.

وفي القاهرة بشكل عام، تم غلق 2882 مقهًا بمختلف أحياء العاصمة خلال آخر 3 أشهر بسبب السماح بتدخين الشيشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *