قال المهندس مدحت يوسف، نائب رئيس هيئة البترول السابق، إن وقود الهيدروجين الأخضر يعتبر طاقة نظيفة جدًا في الاستخدام، وليس له أي آثار جانبية أو انبعاثات كربونية، وعندما يحترق داخل السيارة يولد ماء مقطر وليس انبعاثات، ولذلك فإن تأثيره على البيئة رائع.

غير مضر للبيئة

وأضاف «يوسف» في مداخلة مع برنامج «الحقيقة» المذاع على قناة «Extra News» الفضائية، وتقدمه الإعلامية آية عبدالرحمن، الثلاثاء، أن وقود الهيدروجين الأخضر لا ينتج عن تصنيعه أي شيء مضر، ولا ينتج عن استخدامه أيضًا أي شيء مُضر.

وأوضح نائب رئيس هيئة البترول السابق، أن الهيدروجين الأخضر من مصادر الطاقة وينتج من التحليل الكهربائي للمياه، بواسطة كهرباء من مصادر طبيعية مثل طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية، حيث تتحول المياه إلى مكوناتها الأصلية وهي هيدروجين وأكسجين، ويؤخذ الهيدروجين ويخزن في خزانات خاصة ليستخدم فيما بعد في بعض المجالات.

مشروع ضخم في السعودية

ولفت، إلى أن العالم في مراحل تجريبية حاليًا لاستخدام الهيدروجين، وفي السعودية هناك محطة ضخمة لإنتاج 650 طن هيدروجين أخضر في اليوم الواحد، وهذه الكمية تفوق ما ينتج في العالم كله عدة مرات، وبالتالي فإن السعودية رائدة في هذا المجال بالتعاون مع شركة أمريكية وهو يعتمد على الطاقة الشمسية في النهار وطاقة الرياح في المساء، لاستمرار توليد الكهرباء.

وكشف أن الهيدروجين الأخضر من الصعب تخزينه بالشكل الطبيعي، ومن الصعب ضغطه وتحويله إلى سائل، ولذلك فإن المملكة العربية السعودية سوف تحوله إلى مادة الأمونيا ليسهل نقله من مكان إلى آخر.

أما في مصر، أشار نائب رئيس هيئة البترول السابق، إلى أن أهم التحديات هو التكلفة ولذلك فإنه يجب إنشاء مشروعات ضخمة، لإنتاج كميات كبيرة من الهيدروجين الأخضر، ويمكن استخدامه في مختلف مجالات الطاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *