تعد الفنانة فردوس محمد واحدة من فنانات الزمن الجميل، واشتهرت خلال مشوارها الفني بتجسيد شخصية الأم التي حققت نجاحًا كبيرًا من خلالها وتعاونت مع كبار المخرجين والفنانين خلال مشوارها الفني.

وولدت الفنانة فردوس محمد في مثل هذا اليوم 5 مايو عام 1906، بمنطقة المغربلين بمحافظة القاهرة ومن ثم التحقت بمدرسة إنجليزية لتتعلم القراءة والكتابة، وكانت انطلاقتها الفنية في عام 1927 حينما قدمت أول عمل مسرحي لها على خشبة المسرح وهي مسرحية «إحسان بك» مع فرقة أولاد عكاشة المسرحية والتي أصبحت واحدة من أعضائها، كما عملت بعد ذلك مع فرق إسماعيل يس وعبدالعزيز خليل ورمسيس وفاطمة رشدي المسرحية.

ومع منتصف فترة الثلاثينيات بدأت العمل في السينما في عدد من الأفلام المهمة مع كبار الفنانين والمخرجين وعلى مدار مشوارها الفني، عُرفت بأداء دور الأم بمختلف ثقافتها والبيئة التي تعيش بها حتى لُقبت بـ«أم السينما المصرية»، وتم تكريمها من معهد السينما عام 1957 بجائزة الأم المثالية في عيد الأم.

وكانت تربط بين الفنانة فردوس محمد وسيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة علاقة كبيرة، حيث تعاونا في العديد من الأفلام السينمائية وفور رحيل الفنانة فردوس محمد عن الحياة، كتبت الفنانة فاتن حمامة على قبرها: «يا أمي يا فردوس، لقد كنتِ لنا جميعًا فردوسًا وارف الظلال، وسيجزيك الله بما لك من مآثر جنة الفردوس».

يذكر أن الفنانة فردوس محمد رحلت عن عالمنا في 30 يناير عام 1961 عن عمر ناهز 65 عامًا بعد رحلة فنية امتدت لما تجاوز الثلاثين عامًا قدمت من خلالها ما يقارب الـ200 عمل فني ما بين السينما والمسرح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *