قال وزير الصحة الفرنسى أوليفييه فيران إن البلاد قد تصل إلى ذروة إصابات الموجة الثالثة من جائحة كوفيد – 19 خلال 7 إلى 10 أيام.


 


ويأتى ذلك بعد أن أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون، أمس الأربعاء، عن قيود جديدة لمكافحة الجائحة.


 


وأمر ماكرون بفرض العزل العام الثالث فى فرنسا، وقال إن المدارس ستغلق لـ3 أسابيع فى محاولة للتصدى للموجة الثالثة من إصابات كورونا التى قد تجعل المستشفيات غير قادرة على استيعاب المرضى.


 


وذكر ماكرون أنه قرر تمديد إجراءات العزل العام المفروضة بالفعل فى العاصمة باريس وقطاعات واسعة من الشمال وأجزاء من الجنوب الشرقي، لتشمل البلاد بأكملها اعتبارا من يوم السبت ولمدة شهر على الأقل.


 


وقال فيران: “يمكن أن نصل إلى ذروة الجائحة فى غضون سبعة إلى عشرة أيام إذا سارت الأمور وفقا للخطة”.


 


وتضاعفت الإصابات اليومية الجديدة فى فرنسا منذ فبراير إلى ما يقرب من 40 ألف حالة فى المتوسط، وتخطى عدد مرضى كوفيد-19 فى العناية المركزة 5000 هذا الأسبوع، وهو ما يتجاوز ذروة الإغلاق الثانى الذى استمر 6 أسابيع وطبقته الحكومة الفرنسية أواخر العام الماضى.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *