قالت صحيفة “ميل أونلاين” البريطانية انه تم إيقاف معلمين اثنين آخرين بسبب رسم كاريكاتورى للنبى محمد تم عرضه على التلاميذ في مدرسة باتلي الخاصة، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمعلمين الذين تم التحقيق معهم بشأن الحادثة التي عرضت فيها الرسوم الكاريكاتورية المثيرة للجدل خلال درس تعلم المخاطر إلى ثلاثة مدرسين.


 


وقالت الصحيفة انه تم إيقاف الموظفين الثلاثة في المدرسة فى ويست يوركشاير بعدما اشتكى تلاميذ إلى أبائهم، واحتشد محتجون غاضبون خارج بوابات المدرسة لمدة يومين الأسبوع الماضي بعد أن قام مدرس بعرض الرسوم كجزء من درس عن الكفر.


 


واختبأ المعلم، وهو في أواخر العشرينات من عمره، ولم يتم الكشف عن اسمه بعد تلقيه تهديدات بالقتل.. لكن المدرسة حاولت عدم الكشف عن المعلمين الآخرين لدرء الانتقادات لفشل أوسع في الطريقة التي تم بها تقديم الدرس المثير للجدل.


 


وقال مصدر بالمدرسة لصحيفة “ميل أونلاين” إن مدير المدرسة لم يصرح بعرض الرسوم المتحركة.. والتي أدت إلى شعور تلميذ مسلم بالإهانة من الدرس، مما جعل والداه يشتكيان.


 


وأكد المصدر للصحيفة: ” يجري التحقيق مع مدرسين آخرين لكن المدرسة تحاول إبقاء الأمر سراً لأنهم لا يريدون لفت الانتباه إلى حقيقة أن هذا الأمر تجاوز تصرفات شخص واحد.”


 


وأضاف: “لم يكونوا في الفصل في الوقت المناسب لكنهم كانوا على علم بأنه سيتم استخدام مواد مسيئة.”


 


كما أكد المصدر أن الرسوم الكاريكاتورية التي عرضت على التلاميذ والتي أدت إلى الخلاف كانت من صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *