قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، اليوم الجمعة، إن اقتصاد البلاد بحاجة لإصلاحات جدية واستقرار سياسي.

وكانت وسائل إعلام تونسية، قد ذكرت إن الاقتصاد التونسي يتكبد ملايين الدولارات جراء ظاهرة التهريب، التي تتنامى بوتيرة متسارعة خصوصا في المناطق الحدودية.

وتبحث السلطات حلولا من شأنها حصر الظاهرة من خلال دمج المهربين ضمن برامج لتحسين أوضاعهم لكنها لم تفلح حتى الآن في الحد من ارتكاب هذه الجرائم.

ويعد التهريب أكثر الظواهر التي كبدت الاقتصاد التونسي خسائر فادحة ولم تنجح السلطات بوضع حد نهائي أمامه، لا سيما ارتفاع وتيرته قرب المناطق الحدودية ويشمل مواد غذائية ومحروقات وأجهزة كهربائية وغيرها من السلع.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *