في حفل بالدرعية .. إعادة نشر مؤلفات باحث فرنسي شهير


أنهت هيئة الأدب والنشر والترجمة جميع تحضيراتها لنشر نشر نشر نشر البروفيسور الفرنسي الراحل الراحل تيري موجيه التي رصد من ثروة مظاهر الثقافة والحياة في جنوب المملكة العربية السعودية خلال فترة الثمانينيات الميلادية ، وسيتم إطلاق هذه الكتب في حفلٍ رسمي مساء اليوم في حي “جاكس” بمحافظة الدرعية ، بحضور وفد من السفارة الفرنسية بالمملكة ، وهيئة تطوير منطقة عسير ، الرومانسية من مساكن في إمارة منطقة جازان ، بالإضافة إلى مجموعة من الباحثين والمهتمين.

لقاء الحفل جلسة حوارية مع سعوديين ، ورافقوه في رحلاته ، ووسط صورهم في كتبه. كما سيشهد عرض الكتب عبر شاشات عرضية وفرتها الهيئة ، إلى جانب شاشة مخصصة لتصفح الكتب.

هذا ويعد البروفيسور تيري موجيه من الباحثين من الباحثين في علم الشعوب ، وله مؤلفات مهمة توثّق الحياة في جنوب المملكة ، جمعها من الرحلات المتعددة بين قرى ومدن جنوب المملكة ، مطلع عام 1979 م حين جاء للعمل في المملكة مهندساً للرادارات. قامت بنشرها في ثلاث رحلات خلال رحلاتها التجارية ، وتفرغ لدراسة فن العمارة والنقش ، وبعد مغادرتها عام 1991 م عادتها إلى ثلاث رحلات خلال رحلاتها إلى غرفته ، و 7434 … معلومات إضافية (1994 ، 1996 ، 1998) ، لمواصلة لمواقع التواصل الاجتماعي ، ودراساته وبحوثه حول المنطقة وإرثها التاريخي وحضارتها.

10 آلاف صورة فوتوغرافية

ووثّق تيري موجيه موروث المملكة التراثي والحضاري فوتوغرافياً ، بمجموع صور نحو 10 آلاف صورة فوتوغرافية ، جمعها وأصدرها في كُتبٍ تبرز الطراز العمراني الذي تميزت به المنطقة ، وإرثها التاريخية ، الممتد لآلاف السنين ، والحياة الاجتماعية والمظاهر العادات والتاريخ الذي تم تحديده في المنطقة.

هيئة الأدب والنشر والترجمة من إعادة نشر نشر الباحث إلى إحياء إصداراته وبثها من جديد في المكتبة ، وذلك في إطار إبراز إبراز مستخدمين المهتمين بالثقافة السعودية ، إلى جانب ما تقدمه هذه الكتب من رصد وتوثيق وكالات النشر في المملكة العربية السعودية. هذه الخطوة مع وزارة الثقافة الأمريكية وإدارتهم من وزارة الثقافة وإدارات الثقافة والإحصاء ، بالإصدارات العالمية التي تناولت الثقافة واحتفت بها.