وصفت الولايات المتحدة، المحادثات غير المباشرة مع إيران في فيينا بأنها خطوة بناءة ومفيدة باتجاه استئناف الجانبين الامتثال للاتفاق النووي لعام 2015 الذي خرجت منه واشنطن قبل 3 سنوات.

وحسبما أفادت وكالة أنباء “تاس” قال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس في الإيجاز الصحفي اليومي، إن “هذه المناقشات غير المباشرة مع الإيرانيين خطوة مرحب بها وبناءة، كما أنها خطوة مفيدة في سعينا لتحديد ما الذي يستعد الإيرانيون لفعله للعودة إلى الاتفاق وما قد يتعين علينا القيام به للعودة إلى الاتفاق”.

بدوره، اعتبر عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني، أن محادثات اليوم في فيينا كانت بناءة، لكنه رفض أي مقترح بتحرير مليار دولار من أموال إيران المجمدة مقابل خفض نسبة تخصيب اليورانيوم.

وتستضيف فيينا، محادثات برعاية الاتحاد الأوروبي بين إيران ومجموعة “4+1″، التي تضم روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، ضمن اللجنة المشتركة لمتابعة تنفيذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، في إطار الجهود الدولية لإحياء هذه الصفقة وإعادة واشنطن وطهران إلى الالتزام بها.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *