لا حوار مع اللصوص.. وما أكثر لصوصنا



جدد رئيس الجمهورية التونسي قيس سعيد رفضه التحاور مع من وصفهم بـ”اللصوص”، مشددا على عدم جدوى أي حوار مع أطراف يرى أنها غير قادرة على تقديم حلول.

وحسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية، قال سعيّد في تصريحات عقب إشرافه على موكب إحياء الذكرى 21 لوفاة الزعيم التونسي الراحل الحبيب بورقيبة: “لا حوار مع اللصوص.. وما أكثر لصوصنا”.

وأضاف أن “بعض الأشخاص المطروحة مشاركتهم في هذا الحوار، مطلوبون للعدالة”.

واعتبر أن “المطلوب هو إيجاد حلول حقيقية للمواطنين لتوفير المسكن والخدمات الصحية والنقل”.

وتابع: “إذا أرادوا حوارا فليكن حول هذه المسائل”.

وعن الواقع السياسي في تونس، قال سعيّد: “انتقلنا من الحزب الواحد إلى اللوبي الواحد، وأنا لست مستعدا للتعامل مع اللوبيات… مع من سرقوا وسطوا على مقدرات هذا الشعب”.