علاقاتنا مع مصر استراتيجية وقوية وتاريخية



أشاد عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني صديق تاور، اليوم الخميس، بالعلاقات السودانية المصرية ووصفها بالإستراتيجية والقوية والتاريخية والأزلية.

وأشار عضو مجلس السيادة خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية، لملتقى العلاقات السودانية المصرية بعنوان “الحاضر والمستقبل”، الذي نظمه مركز الحوار للدراسات والتدريب، بقاعة اتحاد المصارف اليوم إلى الدور الكبير لجمهورية مصر الداعم لقضايا السودان، مشيرا إلى أن علاقات البلدين تشهد تطورا ملحوظا في جميع المجالات، حسب بيان لمجلس السيادة.

وشدد تاور، على ضرورة تصحيح الصورة الذهنية السلبية لدى شعبي السودان ومصر، وبحث القضايا كافة، للارتقاء بعلاقات البلدين وتعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين.

وطالب عضو مجلس السيادة، المفكرين والكتاب والمثقفين والفنانين والرياضيين في البلدين، بوضع رؤى لدعم وتطوير العلاقات الثنائية، وتنوير الشعبين بما يجري من احداث وقضايا، متعهدا بإنفاذ كل التوصيات التي سيخرج بها الملتقى وإنزالها على أرض الواقع.

من جانبه، نوه رئيس حركة جيش تحرير السودان مني اركو مناوي، بأهمية تطوير وتعزيز العلاقات السودانية المصرية، ووصفها بأنها علاقات تاريخية وأزلية، مشيرا لدور مصر الريادي تجاه دعم السلام في السودان، مؤكدا أن علاقات البلدين يجب أن لا تكون رهينة للقضايا السياسية والأنظمة، وإنما تترك للشعبين لما لهما من علاقات متجذرة.

وقدمت خلال المتلقى، عدد من الأوراق العلمية، من بينها ورقة حول اتفاقية التكامل بين البلدين، وأخرى حول ملامح العلاقات الثقافية، وحول العلاقات الاقتصادية.