أمسية شعرية يحييها أمين حداد بمكتبة مصر الجديدة.. الليلة



يحل الشاعر أمين حداد٬ في الخامسة مساء اليوم الجمعة٬ ضيفًا على مكتبة مصر الجديدة العامة بهليوبوليس في أمسية شعرية. ويتخلل الأمسية عزف موسيقي للفنان حسن المنيلاوى٬ وغناء للفنانة مي حداد٬ بحديقة المكتبة.

وأمين حداد من مواليد عام 1958 تخرج من كلية الهندسة عام 1981 وهو نجل شاعر العامية الكبير فؤاد حداد. بدأت رحلته مع كتابة الشعر وهو في الثالثة والعشرين من عمره٬ وصدرت له دواوين: “ريحة الحبايب” صادر في عام 1990 -“حلاوة الروح” صادر في عام 1998 -“في الموت هنعيش” صادر في عام 2003 -“بدل فاقد” صادر في عام 2008 وغيرها.

وعنه يقول الشاعر بهاء جاهين: ورغم أن معظم شعره عامي، إلا أنه يلجأ أحيانًا٬ وفى الأعوام الأخيرة بشكل متزايد، للفصحي، وأحيانًا يمزج فى نفس القصيدة العامية بالفصحي.

وفى ديوانه الثامن الصادر مؤخرًا ما بدا لك، والذى يمكن قراءة عنوانه على أنه تعبير عامى أو فصيح، تتقاسم العامية والفصحى جزءيه، فتنفرد العامية بالجزء الأول سيبك من اللى فات، وتحتكر الفصحى جزءه الثانى سرٌّ فى العلن٬ ويحتشد الجزءان، ربما أكثر من كل دواوين أمين حداد السابقة، بمحاولات التجديد فى لغة القصيدة وعالمها، ويحقق النجاح فى ذلك إلى حد بعيد؛ حتى إنه يمكننا القول إن كل قصيدة فى هذا الديوان، سواء فى جزئه الفصيح أو العاميّ، هو محاولة لخلق شيء جديد على الشعر، سواء ما كتبه الشاعر من قبل، أو ما كتبه الشعراء عمومًا، واختراع مخلوق فنى قادر على أن يطربنا، ولكن فى كل مرة بملامح ومزاج وشخصية إبداعية مختلفة. فى كل دواوين أمين السابقة يجد القارئ قصائد من هذا النوع، وسط قصائد أخرى تشبه شعره عمومًا ولها ملامحه العامة.