صدر الصورة، Getty Images

يدلي أكثر من 24 مليون ناخب جزائري بأصواتهم السبت 12 يونيو/حزيران الجاري في أول انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ اندلاع الحراك الشعبي الذي أنهى الولاية الرئاسية الخامسة لعبد العزيز بوتفليقة.

وهذه الانتخابات هي سابع انتخابات برلمانية منذ 30 عاما، بعد أن احتكر حزب جبهة التحرير الوطني (الذي قاد حرب التحرير ضد الاحتلال الفرنسي) العمل الحزبي منذ الاستقلال في عام 1962 دون أن يتاح النشاط القانوني لأي حزب آخر.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد حدد 12 يونيو/ حزيران موعدا للانتخابات التشريعية المبكرة بعد أن أعلن في فبراير/شباط الماضي عن حل المجلس الشعبي الوطني.

وتأتي هذه الانتخابات في إطار إصلاحات سياسية وعد بها تبون بعد احتجاجات عامة أجبرت سلفه عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة في عام 2019 بعد أن قضى 20 عاما في سدة الحكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *