اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشف بلاغ بواقعة خطف عن قضية كبرى، تخصص المتهمون فيها فى سرقة خطوط البترول، تبين من التحريات أنهم قاموا بشراء سيارات نقل من متحصلات وقائع السرقات لاستخدامها فى تهريب المواد البترولية، وشراء سيارات ملاكى لاستخدامها فى تأمين سيارات التهريب، وقيام أفراد التشكيل بإخفاء معالمهم الجوهرية من خلال طمس رقمى الشاسيه والموتور للحيلولة دون ضبطهم والاستدلال عليهم.

تم إستهداف باقى أفراد التشكيل بعدة مأموريات بأماكن ترددهم وعدد 8 مخازن وجراجين خاصة بهم، حيث أسفرت الجهود عن تحقيق العديد من النتائج الإيجابية ليصبح إجمالى ما تم ضبطه فى تلك القضية عبارة عن «20 متهما من أفراد التشكيل، و27 سيارة نقل مجهزة بفنطاس لنقل المواد البترولية المستولى عليها، وسيارة نقل أخرى بدون لوحات، و2 سيارة ملاكى، و6 فناطيس و13 تنكا لتخزين المواد البترولية المستولى عليها، وقطع أسلحة نارية، وكمية من المواد البترولية بلغ إجماليها أكثر من 60 ألف لتر سولار».

البداية كانت عندما رصد ضباط وحدة مباحث قسم شرطة المطرية بمديرية أمن القاهرة احتجاز أحد الأشخاص داخل شقة بأحد العقارات، انتقلت قوة أمنية تابعة لوحدة مباحث القسم وأمكن ضبط «سائق وعاطل» مقيمين بدائرة قسم شرطة ثان شبرا الخيمة بالقليوبية، وبصحبتهما حداد «المختطف» مقيم بدائرة قسم شرطة السلام أول مكبل اليدين من الخلف ومكمما.

بسؤال المتهمين، أقر الأول بأنه نظرًا لوجود خلافات مالية بينه وبين المجنى عليه «المختطف» بسبب سابقة قيام الأخير بالاستعانة به لاستئجار إحدى السيارات الملاكى، واستخدامها فى تأمين نقل «مواد بترولية مستولى عليها» من المنطقة الجبلية المتاخمة لطريق «القاهرة – بنى سويف»، وانقلابه بالسيارة بإحدى الترع، ما نتج عنه تلفيات بالطريق العام ورفض المجنى عليه سداد مبلغ مالى «قيمة إصلاح السيارة»، ما أثار حفيظته، وبتاريخ الواقعة وأثناء تواجده بصحبة باقى المتهمين بدائرة قسم شرطة الزاوية الحمراء شاهد إحدى السيارات النقل «فنطاس» ملك المجنى عليه مُستخدمة فى تهريب المواد البترولية، اختمرت فى ذهنه فكرة استيقافها واحتجازها لإجبار المجنى عليه على سداد قيمة الإصلاح المستحقة، وقام وباقى المتهمين باستيقاف السيارة وصرف قائدها واستدراج المجنى عليه واصطحابه للشقة ملكه «محل البلاغ» باستخدام سيارة ملكه «مطموسة الشاسيه والموتور»، وقام باحتجازه.

وبمواجهة باقى المتهمين بما جاء بأقوال المتهم الأول أيدوها، وتم بإرشادهم ضبط السيارة ملك المجنى عليه (نصف نقل بدون لوحات معدنية، مزودة بفنطاس مطموسة الشاسيه والموتور فارغة الحمولة).

وبمواجهة المجنى عليه اعترف بمزاولته نشاطًا إجراميًا تخصص فى سرقة المواد البترولية عن طريق تركيب محابس «كبسولات» بخطوط المواد البترولية المارة بعدد من المناطق الجبلية المتاخمة، بغرض استخدامها فى الاستيلاء على المواد البترولية، خاصةً «السولار» بقصد التصرف فيها بالبيع بالسوق السوداء لعملائه من مالكى مستودعات تخزين البترول لتحقيق أرباح غير مشروعة. وأضاف: أنه قام بشراء سيارات نقل من متحصلات وقائع السرقات لاستخدامها فى تهريب المواد البترولية، وشراء سيارات ملاكى لاستخدامها فى تأمين سيارات التهريب، وقام بإخفاء معالمها الجوهرية من خلال طمس رقمى الشاسيه والموتور للحيلولة دون ضبطهم والإستدلال عليهم.

تم استهداف باقى أفراد التشكيل بعدة مأموريات بأماكن ترددهم وعدد 8 مخازن وجراجين خاصة بهم، حيث أسفرت الجهود عن تحقيق العديد من النتائج الإيجابية ليصبح إجمالى ما تم ضبطه «20 متهما من أفراد التشكيل، و27 سيارة نقل مجهزة بفنطاس لنقل المواد البترولية المستولى عليها، وسيارة نقل أخرى بدون لوحات، و2 سيارة ملاكى، و6 فناطيس و13 تنكا لتخزين المواد البترولية المستولى عليها، وقطع أسلحة نارية عبارة عن كمية من المواد البترولية بلغ إجماليها أكثر من 60 ألف لتر سولار».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *