قال مصدر ليبي، إن وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، زار ليبيا دون إخطار للسلطات الليبية، موضحا أنه لا المجلس الرئاسي ولا حكومة الوحدة أو السفارة التركية أبلغونا بزيارة أكار.

وأضاف المصدر الليبي في تصريحات نقلتها قناة العربية، إن الجنود الأتراك فقط كانوا على علم بزيارة آكار، وطلبوا من الحراس الليبيين الابتعاد عن مكان هبوط الطائرة.

وتابع المصدر أن “آكار” عقد فور وصوله اجتماعا مع الضباط الأتراك دون حضور أي مسؤول ليبي، مشددًا على أن “ما حدث كان مهينا وبعيدا عن العرف الدبلوماسي والصداقة بين الدول”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *