الصليب والهلال الأحمر الدولي يحذر من كارثة إنسانية بجنوب آسيا مع تزايد تفشي كورونا


كورونا
كورونا

حذر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر من كارثة إنسانية تجتاح جنوب آسيا؛ جراء ارتفاع معدلات انتشار فيروس كورونا في العديد من البلدان، مسجلا أرقاما قياسية، وذلك مع إصابة أكثر من 200 ألف شخص يوميا.

وذكرت المنظمة الدولية -في بيان من جنيف- أن جنوب آسيا أصبح بسرعة المركز العالمي الجديد لوباء كورونا، لافتة إلى أن الموجة الجديدة الأكثر فتكا والأكثر عدوى تغمر المستشفيات والأنظمة الاجتماعية وتزيد من محنة مئات الملايين من الأشخاص الذين يعانون من الفقر والمصاعب.

وقال رئيس وفد الاتحاد الدولي في جنوب آسيا عديا ريجمى إن السرعة التي ينتشر بها الفيروس في المنطقة مخيفة، مشيرا إلى أن أكثر من 1.5 مليون شخص مريضون بالفيروس في الهند وبنجلاديش وباكستان مجتمعه، وهو ما يمثل 50 ضعفا لعدد المرضى قبل شهر واحد.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية اعتبار تفشي فيروس كورونا 2019-2020 جائحة عالمية وحالة طوارئ الصحة العامة محل الاهتمام الدولي. وُجدت أدلة على الانتشار المحلي للمرض في الأقاليم الست التابعة لمنظمة الصحة العالمية.
تتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمى والسعال وضيق النفس، أما الآلام العضلية وإنتاج القشع وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة. 
ويتطور عدد منها إلى أشكال أكثر خطورة مثل ذات الرئة الشديدة والاختلال العضوي المتعدد. في حين أن غالبية الحالات المصابة تعاني من أعراض خفيفة، لكن المصابين بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) قد يعانون من فشل في عدد من الأعضاء، وصدمات إنتانية، وجلطات دموية. تتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *