أصدرت المحكمة العسكرية فى مدينة البليدة الجزائرية، حكما بالسجن لمدة 16 سنة فى حق العميد واسينى بوعزة الذى شغل سابقا منصب المدير العام للأمن الداخلي، ووجهت للعميد بوعزة تهم تتعلق بـ”الثراء غير مشروع ومخالفة القانون العسكرى والتزوير“.


 


كما أصدرت المحكمة أحكاما بالسجن 10 سنوات فى حق ضابطين عسكريين آخرين، و15 سنة حبسا نافذا فى حق عقيد فى الجيش.


 


وكان وكيل الجمهورية لدى المحكمة العسكرية قد التمس تسليط عقوبة 20 سنة حبسا فى حق المتهمين المذكورين.


 


يذكر أن الرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون أنهى مهام بوعزة فى منتصف أبريل 2020، وعين بدلا منه اللواء عبد الغنى راشدي.


 


وبعد ذلك بأيام، جرى اعتقال اللواء بوعزة، وأودع السجن العسكرى بمدينة البليدة القريبة من العاصمة الجزائرية، وفق ما نقلته وسائل إعلام جزائرية.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *