قال المحلل الرياضي محمد عبدالوهاب، إن بطولة كأس الأمم الأوروبية خاصة جدا، وتتميز بكثرة مفاجآتها، على غرار ما حدث في نسخة عام 1992 عندما توجعت الدانمارك بالبطولة، وعام 2004 التي توجت فيها اليونان بالبطولة بعدما فازت مرتين على البرتغال صاحبة الأرض والجمهور.

وأضاف عبدالوهاب في حواره ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي يعرض عبر القناة «الأولى»، هذه النسخة ستكون خاصة جدا، إذ ان فرق الصفوف الثانية والثالثة والرابعة تطورت بشكل كبير خلال الأعوام الماضية، أما بالنسبة إلى استضافة أكثر من بلد فعاليات البطولة فهذا أمر جيد ويستهدف نشر اللعبة في بلدان كثيرة، كما أنه أمر مفيد تسويقيا من حيث زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة. 

وتابع: زيادة عدد المباريات سيؤدي إلى إرهاق الفرق الكبرى وتقليل حظوظها في السيطرة على البطولة وبخاصة أن لاعبيه أرهقوا طيلة فترات الموسم بسبب المنافسة مع فرقهم، وهو ما يجعل السيطرة على البطولة أمرا صعبا للغاية. 

وأردف: أسبانيا وألمانيا هما الأكثر تتويجا بالبطولة بواقع 3 مرات فقط، مقارنة ببطولة كأس الأمم الأفريقية التي حصلت مصر عليها 7 مرات. 

وأوضح، أن منتخب فرنسا هو المرشح الأول للفوز بالبطولة، تليها بلجيكا وانجلترا، ثم إيطاليا والبرتغال، لافتًا إلى أن هولندا تستطيع تقديم مباريات رائعة في البطولة بفضل المجهودات الفردية، كما أن بعض المنتخبات تستطيع التأهل إلى نصف النهائي مثل أحد منتخبات بولندا والدانمارك ورسيا.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *